Menu
التعليم العالي الخاص من منظور عالمي

التعليم العالي الخاص من منظور عالمي: تجربة إنشاء جامعة الأمير محمد بن فهد الأهلية بالمنطقة الشرقية – السعودية
د. عيسى بن حسن الأنصاري
مدير مشروع الجامعة

1- مقدمة يعتبر

يعتبر التعليم العالي بشقيه الحكومي والخاص في سلم أولويات التنمية البشرية على صعيد العالم أجم . وفي أطار الأهدام المتعاظمة للجامعات ل يممن التعليم العالي بالقد ا رت التي يكتسبها الخريجون لسو العم فحسب ب يممن أيضاً بالتعليم المستمر لكافة الخريجين في المجالت التخصصية المتنوعة فهملء الخريجون هم اليين يمتلكون المعرفة الشاملة. وهي تلم المعرفة التي تشتم على المعرفة التقنية Know how والمعرفة المعلوماتية وهي التحليلات والقدر على الستنتاص لصناعة الق ا رر. هملء هم اليين ينمون المها ا رت التحليلية التي تقود القتصاديات المحلية وهم اليين يدعمون المجتم المدني ويعلمون فئات المجتم . وهم أصحاب القياد الفاعلة للحكومات ويساعدون في اتخاي الق ا ر ا رت الهامة والتي تترم أثا ا رً إيجابية في المجتمعات برمتها. وتشك الجامعات مصادر إنتاص المعرفة الشاملة يات المستوى العالي لتحقي التنمية .

وقد أفرزت المتغي ا رت على الساحة العالمية ومنها العولمة فرص وأخطار فعلى الجانب الإيجابي يبدو أن دور التعليم العالي في بناء اقتصاديات المعرفة قد تعاظم بشك ملحوظ أكثر من يي قب وبالت كيد فعن التعليم العالي نقطة مركزية في خل القد ا رت الفكرية التي تساعد على إنتاص المعرفة والستفاد منها وكيلم الدف إلى ممارسات ما بعد التعليم من خلا التعليم المستمر والتي باتت ضرورية إلى تحديت وتطوير المعرفة الشاملة. ومن التطو ا رت الإيجابية بروز أنماط جديد من ممسسات التعليم العالي ومسا ا رت جديد من التناف ولع أهمها الجامعات الخاصة التي تعم على تغيير أساليب عملها وأدائها ليصبح في إمكانها الستفاد من الفرص التي توفرها الثور المعلوماتية .

ولكي تحق ممسسات التعليم العالي وظائفها التعليمية والبحثية والمعلوماتية في القرن الواحد والعشرين وتلبيتها بنجاا عليها أن تكون قادر على الستجابة بفعالية لحاجات التعليم والتدريب المتغير وتكثيفها بما يلائم المتغي ا رت التي ط أ رت على ك التعليم العالي وتبني أساليب وصيغ من النظم الوظائفية تتسم بقدر أكبر من المعرفة .