القائمة
عن الجامعة > نظرة عامة
نظرة عامة
لقد ساهمت جامعة الامير محمد بن فهد في صنع التاريخ منذ انطلاقتها وذلك بالنظر الى نموها وتقدمها الفائق السرعة بالمقارنة مع اقرانها من مؤسسات التعليم العالي. توفر هذه الجامعة فرصة كبيرة للطلاب لاستكشاف المسارات الحقيقية للتعلم والابتكار و ذلك من خلال تطبيقها منهج ( محورية الطالب) في التحصيل التعليمي .

تركز الجامعة على احتياجات الطلاب واهتماماتهم وقدراتهم من أجل تقديم الدعم المستدام. إن التعقيبات والتغذية الراجعة التي يقدمها الطلاب تحظى باهتمام كبير من جانب أعضاء هيئة التدريس بالجامعة والذين يعملون على تقييم المستوى المعرفي وبعناية تامة لكل الطلاب. وتهدف هذه الخطوات إلى تدريب الطلاب من خلال نظام تعلم حقيقي.

وقد تبنت الجامعة أحدث التقنيات منذ افتتاحها، حيث استخدمتها في تطوير اسلوب التعلم والمناهج. تتمثل بعض التطورات التقنية في الاتصال الدائم بالإنترنت، مما يجعل الوصول إلى المكتبة الإلكترونية أسهل، فضلاً عن الحصول على البرامج المنهجية الإلكترونية (بلاك بورد)، ومختبرات دايند، إضافة إلى التسجيل عبر الإنترنت.

يتوفر في الوقت الراهن لدى الجامعة تقنيات حديثة مثل الألواح الذكية والبث التلفزيوني ومؤتمرات الفيديو وغيرها والتي تعود بالنفع على الطلاب فيما يتعلق بإمكانية التسجيل في مواد محددة إضافة إلى توفير النصائح والإرشادات المنتظمة من المحاضرين المعنيين عبر الإنترنت للطلاب بحيث يمكنهم التواصل وهم في منازلهم وبخصوصية تامة.

ان المرافق المواكبة للحداثة والتي تحرص عليها الجامعة كمنهج تقدم فائدة للطالب والهدف الوحيد منها اعداد وتوجيه الطالب لمواجهة التحديات المستقبلية العالمية التي ستواجههم عند انتقالهم الى بيئة العمل كمحترفين.وبفضل ما توفره الجامعة من هذه المرافق الحصرية سيتمكن الخريجون من الحصل على مواقع ومسارات وظيفية افضل.

ونظرًا لأن اللغة الإنجليزية أصبحت هي وسيلة التواصل الوحيدة عالميًا، فإن جامعة الأمير محمد بن فهد تقدم هذه اللغة باعتبارها اللغة الأساسية للتعليم بها. وثمة نوادي وأنشطة إضافية عديدة خارج المناهج يتم تنفيذها داخل حرم الجامعة باعتبارها من أفضل الأدوات لصقل كفاءة طلاب الجامعة. وبالإضافة إلى ذلك، فثمة نشاطات ومرافق مبنية على خطط مدروسة جيدًا بهدف تطوير الطلاب في مهارات التواصل والعمل الجماعي والتفكير النقدي/ وحل المشكلات واستخدام التقنية ومهارات القيادة والتي تُعد هي المهارات الأساسية التي تجعلها الجامعة على رأس أولوياتها لتحقيق النمو العام للطلاب.

كما تُعد الجامعة من الأدوات المساعدة في توجيه مجتمع الطلاب على اختيار المسار المهني الأفضل لهم من أجل تحقيق مستقبل أكثر إشراقًا. وتُسهم البرامج النظرية والتقييم العملي القائم على التوجيه والتدريب العملي بتأهيل الطلاب لاعتبار مكان العمل كأنه منزلهم الخاص. إن الثقة الذاتية التي يكتسبها الطلاب من خلال التدريب والمعرفة المتقدمة تؤهل الطلاب للتسويق لأنفسهم من خلال إعداد سير ذاتية متميزة وجيدة الإعداد.

تُستخدم عمليات تقييم محصلات التعلم المبتكرة والمتنوعة لتقييم أدوات تنمية المهارات التي تتعقب تطور أداء الطلاب ومستوى التقدم بوجه عام خلال فترة دراستهم بالجامعة.

يمكن الوصول إلى المحفظة الإلكترونية لخريجي الجامعة عبر الإنترنت، ومن ثم يمكن لأصحاب العمل المستقبليين الاستفادة منها على أفضل نحو عند إجراء التوظيف. توفر هذه الخطوات إمكانية الحصول على درجة علمية بالإضافة إلى اكتساب الخبرة العملية في الوقت ذاته.

توفر الجامعة العديد من الخدمات الشخصية بما في ذلك المساعدات المالية للطلاب المستحقين بالإضافة إلى الخدمات الصحية والاستشارية. تقدم هذه المبادرات أفضل سبُل الراحة في أجواء ملائمة لتحقيق النمو الشخصي والمهني. تتوقع الجامعة تحقيق التميز في خدماتها التعليمية المقدمة للطلاب المقيدين بالجامعة.

تقدم الجامعة في الوقت الراهن درجات علمية في التخصصات التالية. تستكشف الجامعة مسارات جديدة لمزيد من التخصصات في المستقبل القريب:

كلية الهندسة:
  • بكالوريوس في الهندسة الكهربائية
  • بكالوريوس في الهندسة الميكانيكية
  • بكالوريوس في الهندسة المدنية
  • بكالوريوس في التصميم الداخلي

كلية هندسة وعلوم الحاسب الآلي:
  • بكالوريوس في تكنولوجيا المعلومات
  • بكالوريوس في علوم الحاسب الآلي
  • بكالوريوس في هندسة الحاسب الآلي

كلية إدارة الأعمال:
  • بكالوريوس في المحاسبة
  • بكالوريوس في إدارة الأعمال
  • بكالوريوس في المالية
  • بكالوريوس في نظم المعلومات الإدارية
  • بكالوريوس في إدارة الموارد البشرية
  • الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال
  • ماجستير في إدارة الأعمال

كلية العلوم والدراسات الإنسانية:
  • بكالوريوس الآداب في القانون
  • ماجستير العلوم في التربية والتنمية البشرية

لقد أتت الموثوقية العامة لجامعة الأمير محمد بن فهد والتي حققتها منذ افتتاحها بفضل القوة العاملة القوية والتي تمثلت في الفريق الإداري وأعضاء هيئة التدريس المتنوعين الذين شاركوا في إيجاد مكان أكاديمي متقدم، إضافة إلى موظفي الخدمات الداعمة الذين ساعدوا الجهات المعنية في تقديم مساعدتها لإدارة الجامعة في مسيرتها المنهجية.

وتجدر الإشارة إلى أن اتحاد التعليم الدولي بتكساس (TIEC)، بوصفه شريكًا تعليميًا للجامعة، أشرك أفضل الخبراء من 32 جامعة أمريكية في عمل إعداد الهيكل الأكاديمي للجامعة. ومما لا شك فيه أن جامعة الأمير محمد بن فهد تحتل في الوقت الراهن مكانة تؤهلها تقديم خدمات تعليمية متميزة من أجل دعم قادة المستقبل في مجالات دراستهم. وذلك يشير إلى وجود رؤية عالمية تتبناها الجامعة بخصوص التعليم.
إقرأ هذه الصفحة بلغات أخرى ( Translated By "External Resources" )