القائمة
نظرة عامة
يبدأ البرنامج التحضيري بتحويل الطلاب إلى أعضاء مجتمع حيوي فكري يركز على الأهداف. ويتكون هذا المجتمع من متعلمين ذوي توجه مستقل وقدرة على التحليل ممن يستعينون بمهارات واستراتيجيات أكاديمية متنوعة وفعالة ويلتزمون بعملية التعلم. ورغم أنه لا يحمل أي اعتماد أكاديمي، يضع هذا البرنامج المكثف أساسًا أكاديميًا مهمًا - لا سيما في اللغة الإنجليزية - والذي يكون ضروريًا للطلاب لتحقيق النجاح في برامج الدرجات القوية فكريًا بجامعة الأمير محمد بن فهد. بصفة أساسية، يضع هذا البرنامج الركيزة لتحقيق الطلاب إنجازًا مطلقًا في الكفاءات الأساسية الست بجامعة الأمير محمد بن فهد؛ وهي التواصل، والكفاءة الفنية، والتفكير النقدي وحل المشكلات، والكفاءة المهنية، والقيادة، والعمل الجماعي. وتجمع الفصول الدراسية بين التركيز على الطلاب ودرجة التفاعل العالية والتواصل. ويؤدي أعضاء هيئة التدريس من الناطقين باللغة الإنجليزية والمدرَّبين تدريبًا جيدًا دور المنظمين والميسِّرين الداعمين للطلاب أثناء تعلمهم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية والرياضيات ومهارات الدراسة واستراتيجيات التعلم. وتشمل جميع المواد استخدام التكنولوجيا؛ ويتعلم الطلاب من خلال مواد مهارات الدراسة واستراتيجيات التعلم برامج محددة إلى جانب المهارات التقنية المهمة للتعلم.

تتشرب بيئة البرنامج بالكامل من منهج تعليم فريد خاص بنتائج التعلم الإلكتروني. ويبرز هذا المنهج في علم أصول التربية والتدريس والمنهجية والأساليب وأسلوب إدارة الفصول الدراسية غير التقليدي. فتكون النتيجة عبارة عن طلاب متعلمين ومعلمين ميسِّرين يشتركون في الالتزام تجاه تنمية القدرات الفكرية العالية. وسيتحول هؤلاء الطلاب إلى خريجي جامعة يكونون متعلمين مدى الحياة قادرين على العمل والتكيف في بيئة دائمة التغير ومترابطة تقنيًا وعالمية.

أثناء البرنامج التحضيري المكثف والمنظم جدًا، يكون مطلوبًا من الطلاب حضور الفصول اليومية والمشاركة الفعالة في المكون على الإنترنت DynEd وهو برنامج تعلم اللغة بمساعدة الكمبيوتر. وتقدم كل بيئة من هذه البيئات تجربة سبل جديدة للتعلم. في الأعمال الفصلية الخاصة بكل من اختبار TOEFL وبرنامج DynEd، يشرف أعضاء هيئة التدريس والموظفون على الجلسات للتأكد من فهم الطلاب للمحتوى وتوظيفهم لمهارات واستراتيجيات التعلم المناسبة وإكمال جميع الواجبات. وتؤدي هذه التجارب والخبرات دورًا حيويًا في تحقيق أهداف البرنامج التحضيري.

يسلح موضوع الدراسة والمنهجية والبنية الهيكلية للبرنامج التمهيدي الفريد بجامعة الأمير محمد بن فهد الطلاب المستجدين بالمهارات الأكاديمية والشخصية اللازمة للنجاح في الجامعة التي تضع معايير عالية لجميع الخريجين منها.

مدخل الكلية

من خلال البرنامج التحضيري، يدخل الطلاب في دراسات للحصول على درجات في إحدى الكليات الأربع بجامعة الأمير محمد بن فهد، وهي: الهندسة أو تقنية المعلومات أو إدارة الأعمال أو الآداب والعلوم.
إقرأ هذه الصفحة بلغات أخرى ( Translated By "External Resources" )