إشادة دولية لمركز الدراسات الأستشرافية بجامعة الأمير محمد بن فهد
Menu
إشادة دولية لمركز الدراسات الأستشرافية بجامعة الأمير محمد بن فهد
Print this Page      

أشاد مدير إدارة الدراسات المستقبلية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" الدكتور ريل ميلر ، بمركز الأمير محمد بن فهد للدراسات الأستشرافية بجامعة الأمير محمد بن فهد، والذي تم أفتتاحه مؤخراً، معبراً عن إعجابه لما وصل إليه المركز خلال فترة وجيزة من تأسيسه. جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمعه مع مدير الدراسات الأشترافية بالجامعة الدكتور معمر سلامة على هامش المنتدى العالمي للتوعية الفكرية في الدراسات الأستشرافية والذي عقد في الفترة مابين 16-17 ديسمبر الحالي في مقر اليونسكو في باريس.
وشاركت الجامعة في هذا المنتدى بفريق مكون من أعضاء مركز الدراسات الأسشترافية للتشاور حول إنشاء كرسي اليونسكو للدراسات الإسشترافية بجامعة الأمير محمد بن فهد في ظل وجود فرع الأتحاد العالمي للدراسات الأستشرافية في الجامعة. حيث تعكف الجامعة حالياً على إستيفاء متطلبات ومعايير انشاء هذا الكرسي.
 
كما أشاد رئيس الأتحاد العالمي للدراسات المستقبلية الدكتورأيرك فيرديناد في كلمته التي القاها خلال هذا المنتدى، بالشراكة القائمة بين الجامعة و الأتحاد العالمي للدراسات المستقبلية، مشيراً إلى الأنشطة المشتركة التي ستقام خلال هذا العام بالشراكة بين الطرفين منها الأبحاث العلمية و مؤتمر دولي في الدراسات الأستشرافية. مشيراً إلى فعالية المركز ودوره في تعزيز الدراسات الأسستشرافية في الوطن العربي.
 
صرح بذلك نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور فيصل بن يوسف العنزي مشيراً إلى أن الجامعة تولي اهتماماً كبيراً بالدراسات الأستشرافية نظراً للأثار الإيجابية التي تخرج بها نتائج هذه الدراسات إضافة إلى كونه علم جديد تطمح الجامعة بالمشاركة في تطويره على مستوى العالم.
وأضاف الدكتور العنزي بأن مركز الدراسات الأستشرافية بالتعاون مع الإتحاد العالمي للدراسات الأستشرافية يعكف حالياً على تنفيد العديد من الاهداف والتي من شأنها الإسهام في تطوير علم الدراسات الأستشرافية، موضحاً بأن الجامعة ستقوم بعقد المزيد من الفعاليات حول هذا الموضوع ومناهجه.


Gallery